“هشام الدميري” زيادة عدد السياح الأسبان بنسبة 54% | مجلة السياحة العربية

أكد هشام الدميري، رئيس هيئة تنشيط السياحة علي أهمية سوق السياحة الإسبانية، معتبرًا أنه من أهم أسباب حرص الشركات، والفنادق المصرية على المشاركة الجادة خلال معرض السياحة الدولي بمدريد.

وقال إن الاهتمام من الجانب المصري بالمعرض تمثل في العديد من الاجتماعات كان بدايتها مع السفير المصري بمدريد عمر سليم، الذي أثني علي الدور الاقتصادي الذي يمثله قطاع السياحي في السوق الإسباني مقدماً كافة سبل التعاون بإقامة عددا من الأحداث السياحية التي من شأنها توضيح الصورة الفعلية عن الأمان الذي تحظي به مصر، والتعاون مع السلطات الإسبانية لحذف التحذيرات التي وضعتها المملكة الإسبانية مؤخرًا علي السفر إلي مصر، جاء ذلك علي هامش معرض السياحة الدولي بمدريد «الفيتور».

وأوضح الدميري، بأن التعاون مع محافظة جنوب سيناء مستمر بشكل دوري وأتضح ذلك بعد عدة أجتماعات مع اللواء خالد فوده محافظ جنوب سيناء أثناء المعرض للتعاون مع الشركات ومنظمي الرحلات علي زيادة الرحلات إلي المقصد السياحي المصري بالإضافة إلي الترويج لرحلات الحج الفاتيكاني لمسار العائلة المقدسة، مضيفًا إلي الأجتماع مع الامم مع منظمة السياحة العالمية من خلال حفل استقبال أقامته السياحة المصرية.

وعلي الجانب المصري قال رئيس هيئة تنشيط السياحة إن نتائج الاجتماعات المستمرة مع الشركات السياحية المصرية المشاركة بالمعرض والتي هي الشريك الأصيل في عودة روح السياحة الإسبانية إلي المقصد السياحي المصري كانت إيجابية بعد تسجيل ملاحظتهم وطلباتهم للتعاون بين القطاعين الحكومي والخاص بالإضافة إلي تعظيم الإيجابيات التي تم تنظيمها خلال فترة إقامة المعرض، بالإضافة إلي عدة اجتماعات مع منظمي الرحلات التي أكدت علي أهمية وجود البرنامج المصري ضمن كتالوجاتها لزيادة الطلب الإسباني للسفر إلي مصر.

ووصف الدميري، موسم السياحة في عام 2017 بأنه محوري وناجح بمؤشرات إيجابية عن موسم 2016 الذي كان هزيل للغاية بفعل الأحداث التي مرت بها مصر حيث حققت السياحة المصرية زيادة 54% في أعداد السائحين الأسبان بالإضافة إلي السوق الألماني الذي حقق زيادة 80% في أعداد السائحين، والسوق الأنجليزي الذي حقق زيادة 30% مقارنة بعام 2016 ، وأيضاً السوق الإيطالي، مشيرًا إلي زيادة أعداد السائحين من أسواق جديدة منها الأوكراني والبولندي والسوق الآسيوي.

أما عن الأمن والأمان وتوضيح الصورة الإيجابية في مصر، أوضح رئيس هيئة تنشيط السياحة أن منظمي الرحلات جميعًا بلا أستثناء لديهم تفهم بأن مصر لم تحارب الإرهاب فقط في حدود الدولة وإنما علي مستوي منطقة الشرق الأوسط، كما أن دول العالم الأول حتي الثالث تتعرض للإرهاب فالجميع يحارب الظلم الأسود و يأمل في الأمان، وهو ما بدأ يستوعبه السائح الإسباني الفرق بين الدولة صاحبة الإرهاب والدولة المحاربة له.

وطالب الدميري، جميع منظمي الرحلات بمطالبة السلطات الإسبانية بحذف التحذيرات التي من شأنها ضعف الحركة السياحية علي مصر بعد زيادته خلال الموسم الماضي.

وأعلن هشام الدميري، عن عودة فتح مكتب إسبانيا مرة أخري والذي تم تجميده خلال العامين الماضيين ترشيدًا للنفاقات، حيث تم إعداد ملف كامل بعد موافقة مجلس الإدارة بأهمية عودة مكتبي مدريد وستوكهولم و سيتم إرسال الطلب للجهات المعنية مشيرًا إلى أن هذا الإجراء لن يتخذ عده أشهر لعودة مكتب ممثل للسياحة المصرية في مدريد.

واستطرد أن هناك مشروع جديد داخل هيئة تنشيط السياحة بالقاهرة وهو مجموعة عمل”ديسك” بقيادة المستشار السياحي محمد محسن المشرف علي مكتب الهيئة بالسوق الإسباني سابقًا بتغطية كافة ما يخص الأسواق السياحية في البرتغال وإسبانيا وأمريكا اللاتينية.

من ناحية أخرى أوضح رئيس هيئة تنشيط السياحة أن المنتدي الوزاري السادس حول تعزيز انتعاش السياحة في منطقة الشرق الأوسط و شمال إفريقيا والذي أقيم علي هامش معرض الفيتور كان له مردود علي دور قطاع السياحة في مصر حيث ركز المنتدى علي الوضع الحالي والاتجاهات المستقبلية في المنطقة ولاسيما في مصر بعد التدابير التي تقوم بها السياسة المصية لتعزيز انتعاش والمساهمة السياحية في التنمية الأجتماعية والاقتصادية الشاملة المستدامة والذي شارك فيه البيت العربي بمدريد والذي يسعي لحلقة التواصل بين الوطن العربي والمملكة الإسبانية ومنظمة السياحة العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *