“قناع سقارة” ضمن أفضل 10 اكتشافات أثرية لعام 2018 وفقا لمجلة Archaeology الأمريكية | مجلة السياحة العربية

القاهرة – السياحة العربية 

أعلنت مجلة الآثار الأمريكية “Archaeology” عن اختيار القناع الفضي المذهب لكاهن الإله موت، والإلهة نيوت، والمكتشف بجبانة سقارة الأثرية في يوليو الماضي، كأحد أهم 10 اكتشافات أثرية لعام 2018، والمصنفة ضمن الاكتشافات الأكثر جذبا للأنظار هذا العام، بالاضافة إلى وضع صورة القناع على غلاف المجلة لنسخة يناير/ فبراير 2019.

وفي هذا السياق، قال الدكتور رمضان البدري رئيس البعثة الأثرية المصرية الألمانية التابعة لجامعة توبنجن، إن الدكتور خالد العناني وزير الآثار أعلن في 14 يوليو الماضي خلال مؤتمر صحفي عالمي عن نجاح البعثة الأثرية المصرية الألمانية، في الكشف عن هذا القناع الذي كان يغطي وجه أحد المومياوات الموجودة داخل ورشة كاملة للتحنيط، ملحق بها عدد من حجرات الدفن تضم مومياوات تعود إلى عصر الأسرتين الـ 26 و27، (في الفترة من 664 إلى 404 ق.م).

وأضاف البدري أن القناع يعد هو الأول من نوعه من مكتشافات منطقة آثار سقارة منذ عام 1905، وفي مصر منذ عام 1939، ويتفرد في أنه مصنوع من الفضة المغطى بطبقة من الذهب، وعيونه مطعمة بحجر أسود (ربما عقيق أسود)، ورخام مصري، وأوبسيديان (زجاج بركاني)، وتبلغ أبعاده 23 × 18.5 سم، ووزنه قبل تنظيف العوالق 268 جراما.

وأوضح أنه كان لمثل هذه الأقنعة الفضية والمطلية بالذهب في عصر الدولة القديمة معنى ديني عميق، من خلال ما أشارت إليه النصوص الدينية المصرية أن عظام الآلهة مصنوعة من الفضة، وجسدها وجلدها مصنوع من الذهب، وكان قناع المومياء هو خطوة نحو تحول المتوفى إلى إله.

وصرح البدري بأن البعثة تعكف الآن على إعداد مشروع بحثي وترميمي للقناع، بالإضافة إلى توثيق وترميم ورشة التحنيط وحجر الدفن، ومن المقرر أن يفتح الفريق المصري الألماني 4 توابيت كبيرة محكمة الغلق في غرف دفن كل من “تاديهور”، و”إيوت”، و”آيبوت”، و”تجانيميت” في مطلع عام 2019، لذلك نتوقع المزيد من الاكتشافات المذهلة.

ويذكر أن البعثة نجحت في الكشف أيضا عن 3 مومياوات، ومجموعة من الأواني الكانوبية المصنوعة من الكالسيت (الألباستر المصري)، وعدد من تماثيل الأوشابتي المصنوعة من الفاينس الأزرق، وأواني لزيوت التحنيط مكتوب عليها باللغة المصرية القديمة، فضلا عن ورشة كاملة للتحنيط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *