أخبار عربية وعالمية

الشرق الأوسط يحتضن أكبر اليخوت الفاخرة في العالم | مجلة السياحة العربية .. #السياحة_العربية

السياحة العربية 

يحتضن الشرق الأوسط رسمياً شراة أكبر اليخوت الفاخرة في العالم، إذ يبلغ متوسط طول اليخت الخاص 63 متراً، أي أقصر بـ10 أمتار فقط من الإيرباص A380 طائرة الركّاب الأكبر في العالم.

وكشف التحليل العالمي الذي أجرته جمعية صانعي اليخوت الفاخرة “سايباس” وارتكز على بيانات من “سوبريخت تايمز” عن أنّ المنطقة تتفوّق على مراكز اليخوت الكبرى الأخرى في الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا، حيث تحتضن أسطولاً من أكبر القوارب الاستجمامية الشخصية من حيث الحجم.

فاليخوت الفاخرة المتوقفة في مراسي الإمارات التي تبحر حول العالم يفوق عددها الـ5 آلاف، ويتوقع أن يزيد بمعدل 1400 يخت مع افتتاح مرفأ “دبي هاربور” الجديد عام 2020، كما أنها أطول وأكبر من حيث الحجم حيث يبلغ متوسط وزنها 1.618 طناً.

وفيما تواصل المنطقة النموّ كمركز لليخوت، وجد البحث الذي أجرته الهيئتان المستقلتان أنّ نسبة اليخوت الفاخرة المملوكة لشراة محليين ارتفعت، فقد بات الشرق الأوسط يضمّ 12.6% من اليخوت الفاخرة التي يزيد طولها عن 40 متراً، أو ما يقارب مجموعه 216 يختاً كبيراً.

كذلك يتوفّر نحو 10 آلاف قارب مسجّل من القوارب الصغيرة إلى المتوسطة الحجم، ويدلّ هذا النمو على أنّ الإمارات التي احتلت مؤخراً المركز  الـ4 من حيث المرافئ الأفضل أداءً والأكثر تقدماً لوجستياً، تواصل إحراز تقدم ملحوظ في سعيها لأن تكون مركزاً بحرياً عالمي الطراز.

وتمّ نشر هذه الأرقام بالتعاون مع معرض دبي العالمي للقوارب الذي يقام بنسخته الـ27 في قناة دبي المائية بجميرا من 26 فبراير/شباط الجاري إلى 2 مارس/آذار المقبل، ويعدّ الفعالية البحرية الرائدة في الشرق الأوسط، كما يؤدي دوراً مهماً في خلق واستدامة الطلب في المنطقة على اليخوت الفاخرة والقوارب بكل أحجامها وأسعارها.

وتعليقاً على ما إذا كان عام 2019 سيشهد إنفاقاً إقليمياً كبيراً، قال ثيو هونينغ، الأمين العام لجمعية صانعي اليخوت الفاخرة “سايباس”: “نأمل هذا حتماً.. فعدد الأفراد من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة يواصل الارتفاع، لذا نعرف أنّ الجمهور المستهدف موجود وتزيد أعداده”.

وأضاف: “إذا نظرنا إلى عدد القوارب بالمقارنة مع أصحاب المليارات، نجد أنّ منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ضمت النسبة الأعلى عام 2010 حيث بلغت 163%، ما يعني أنّ الأفراد من أصحاب الأرصدة المالية الضخمة الذين تقلّ ثروتهم عن مليار دولار يمتلكون يختاً يفوق طوله 40 متراً، أو أنّ أصحاب المليارات متعددون يقتنون أكثر من يخت يفوق طوله 40 متراً، وزادت هذه النسبة إلى 188% عام 2018 حيث تعدّ ثاني أعلى نسبة في العالم”.

وتابع هونينغ بقوله: “يعد متوسط طول اليخوت في دبي التي يملكها أشخاص من المنطقة الأعلى في العالم حيث يبلغ 63 متراً، ونظراً لتطور الثروات وازدياد رواج اليخوت الفاخرة، يُتوقع أن تستمر منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في كونها سوقاً أساسياً ومستقراً بالنسبة إلى القطاع”.

وتعد “جلف كرافت” المصنّعة الأولى لليخوت الفاخرة وقوارب الألياف الزجاجية في الإمارات مسؤولة عن اليخوت الفاخرة الـ14 التي يتمّ تصنيعها حالياً في الإمارات، علماً أنّ 830 يختاً يزيد طوله عن 24 متراً يتمّ تصنيعه حول العالم، ويبلغ طول أكبرها 182.9 أمتار.

وكونها من أهمّ المؤسسات المشاركة في معرض دبي العالمي للقوارب، ستقدم “جلف كرافت” مجموعة من القوارب الفاخرة الشهر الجاري بما فيها “ماجستي 140″ و”ماجستي 100” وهما يختان صمّما وصنّعا في الإمارات.

ويتوقع أن يبهر أعضاء “سايباس” حاضري المعرض من خلال جناح خاص يحمل اسم “جادة اليخوت الفاخرة”، وتتضمن قائمة الصانعين المشاركين الحائزين على جوائز الذين سيعرضون أحدث مشاريعهم: أميلز، باجليتو، بينيتي، سي آر إن، فينسانتييري لليخوت، لارسين، فيدشيب، أوشيانو، سانلورنزو، وهيسن.

وقال مرين دو وارد، مؤسس “سوبريخت تايمز”: “بيع أكثر من 470 يختاً حول العالم عام 2018 وكانت هذه اليخوت أطول مما كانت عليه سابقاً، حيث زاد طولها من 43.7 إلى 45.7 أمتار، كما ارتفعت نسبة مالكيها في الشرق الأوسط من 11.5 إلى 12.6%”.

وأضاف: “لقد زاد الطلب على اليخوت الفاخرة خلال السنوات القليلة الماضية، ويعكس هذا الأمر نمواً في أسلوب الحياة المترف في المنطقة والجهود التي تبذلها دبي لترسيخ مكانتها كمركز بحريّ عالمي”.

وتهدف خطط إنشاء مراسٍ وموانئ جديدة وضخمة في الإمارات إلى زيادة هذا الطلب من خلال توفير الآلاف من المراسي الجديدة في مواقع مذهلة تجذب مالكي اليخوت الفاخرة والقوارب الترفيهية المتوسطة الحجم.

وسيعزز مشروع “دبي هاربور” الذي يجري بناؤه حالياً شمال مرسى دبي الخدمات البحرية التي تقدمها الإمارة، فهو سيُستكمل عام 2020 وسيشكّل الموقع الجديد لمعرض دبي العالمي للقوارب.

يشار إلى أنّ الإمارات صنّفت العام الماضي كرابع أفضل المرافئ أداءً في العالم، ما يعيد التأكيد على تأثيرها المتنامي كمركز بحري وعلى كون معرض دبي العالمي للقوارب أحد أهم الفعاليات العالمية في قطاع اليخوت الفاخرة.

وقالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول لرئيس إدارة الفعاليات والمعارض في مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض دبي العالمي للقوارب: “نظراً لتخصيص ما يقرب من 15% من معرض دبي العالمي للقوارب لليخوت الفاخرة، ولتجربة هذه اليخوت والقوارب الجديدة والعروض التي يقدمها روّاد صناعة اليخوت الفاخرة في العالم، يبقى المعرض أهمّ فعالية لنمط الحياة البحرية في الشرق الأوسط في واحدة من أشهر وجهات السياحة والقوارب الترفيهية في العالم التي ستقوم بتعزيز مكانتها أكثر وأكثر مع انتهاء الأعمال في دبي هاربور أكبر مرسى لليخوت الفاخرة في المنطقة”.

وأضافت لوه ميرماند: “يعد الوصول إلى المشترين الأثرياء في الشرق الأوسط من خلال معرض دبي العالمي للقوارب وتعزيز العلاقات طويلة الأمد مع العملاء المهتمين باليخوت من كل أنحاء المنطقة ضرورياً لنموّ هذا القطاع الحصري عالمياً”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى