أخبار السياحة

20 مؤسسة سياحية قطرية تشارك في بورصة برلين | مجلة السياحة العربية .. #السياحة_العربية

القاهرة – السياحة العربية 

يترأس المجلس الوطني للسياحة وفداً قطرياً يضم ممثلي 20 جهة من شركائه في قطاع السياحة والضيافة في قطر، وذلك للمشاركـة في بورصة برلين الدولية للسياحة، والتي تُعتبر التجمع السنوي الأكبر لصناعة السياحة في العالم وتنطلق أعمالها من اليوم  إلى 10 مارس 2019 في العاصمة الألمانية برلين.

ويضم الجناح القطري، والذي تبلغ مساحته 222 متراً مربعاً، ممثلين عن المجلس الوطني للسياحة وعشرين جهة أخرى مشاركة من بينها متحف قطر الوطني وشركة سكك حديد قطر «الرّيل»، واللجنة العليا للمشاريع والإرث والتي ستشارك بآخر مستجدات التجهيز لبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، كما توجد مساحة خاصة لبطولة العالم لألعاب القوى 2019، بالإضافة إلى مجموعة من الفنادق الرائدة ومنظمي الرحلات ومقدمي الخدمات السياحية، والتي تمثل معاً الوجهة السياحية وتستعرض الخيارات المتزايدة التي توفرها قطر لزوارها في قطاع السياحة والضيافة.

وقد علَّق على ذلك السيد راشد القريصي من المجلس الوطني للسياحة قائلاً: «لقد أصبحت ألمانيا واحدة من أكبر عشرة أسواق مصدرة للسياحة إلى قطر، وذلك بفضل الشراكات القوية التي أبرمناها مع مجموعة من أبرز وكلاء السفر ومنظمي الرحلات وشركات السياحة البحرية الرائدة في السوق الألمانية مثل دير توريستك، وعايدة كروزس، وتي يو آي كروزس. كما أن جهودنا الترويجية المشتركة مع هؤلاء الشركاء وكذلك حملتنا الترويجية «قطر.. أصالة التجربة» والتي أطلقناها مؤخراً قد نجحت في الترويج للتجارب السياحية الفريدة التي توفرها قطر لزوارها من الأسواق الناطقة بالألمانية، وهو ما يمكننا أن نلمسه في تزايد أعداد الزوار القادمين من تلك الأسواق».    

وتأتي مشاركة الوفد في بورصة برلين الدولية للسياحة ضمن إطار جهود المجلس الوطني للسياحة الرامية إلى الترويج للتجارب السياحية الفريدة والأصيلة التي تزخر بها قطر في أوساط خبراء السفر والسياحة في السوق الألمانية. وتمثل الدول الناطقة بالألمانية سوقاً رئيسية أمام قطاع السياحة في قطر، حيث سجلت نمواً نسبته 34% في عام 2018 مقارنة بالسنة السابقة.

وتقدم قطر مجموعة واسعة من التجارب والمنتجات السياحية التي تلبي احتياجات وتطلعات فئات متنوعة من السائحين الألمان. وقد شهد عام 2018 نمواً ملموساً في قطاع السياحة البحرية في قطر، وذلك مع وصول الباخرتين الألمانيتين “عايدة بريما” و”ماين شيف” إلى ميناء الدوحة. كما تدعم استضافة قطر للفعاليات الرياضية الكبرى التي تتطلب أعداداً كبيرة من المشاركين مثل بطولة العالم لألعاب الشركات 2019 التي تستضيفها قطر للمرة الأولى في الشرق الأوسط، استراتيجية قطر في تعزيز وتطوير قطاع السياحة الرياضية والترفيهية في قطر، وكذلك الاستفادة من الفرص التي توفرها الأعمال.  

وتربط الخطوط الجوية القطرية، وهي الناقلة الوطنية لدولة قطر ذات الخمس نجوم، الدوحة بمجموعة من المدن الرئيسية في الأسواق الناطقة بالألمانية وهي مدن فرانكفورت وميونخ وبرلين وفيينا وزيورخ وجنيف، وذلك عبر تسييرها 70 رحلة جوية أسبوعياً إلى هذه المدن معاً.    

تتمثل مهمة المجلس الوطني للسياحة في ترسيخ مكانة قطر على خريطة السياحة العالمية كوجهة رائدة تمتزج فيها أصالة الماضي وروعة الحاضر، وتقصدها شعوب العالم لاستكشاف معالمها السياحية في مجالات الثقافة والرياضة والأعمال والترفيه العائلي. يستند المجلس الوطني للسياحة في عمله إلى الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة، والتي تستهدف تنويع المنتجات السياحية القطرية وتعزيز مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد الوطني بحلول 2030.

وفي 2017، تم إطلاق مرحلة جديدة من هذه الاستراتيجية، والتي تحدد آفاق النمو التي من المرتقب أن يشهدها القطاع السياحي خلال الخمس سنوات المقبلة (2018-2023).

في 2018 أطلق المجلس الوطني للسياحة حملة عالمية لترسيخ مكانة قطر كوجهة سياحية جذابة ورائدة في تقديم تجارب سياحية تتميز بالأصالة في جوهرها، والخصوصية في التصميم مع الاحتفاء بالموروث الحضاري للبلاد.

وتسلط الحملة التي دُشنت تحت عنوان: «قطر: أصالة التجربة» الضوء على الجهود الكبيرة التي تبذلها قطر لمنح زوارها تجارب فريدة وأصيلة. ومنذ إطلاق المرحلة الأولى من الاستراتيجية، استقبلت قطر أكثر من 10 ملايين زائر، وتعزز دور السياحة في الاقتصاد الوطني باعتبارها أحد روافده الداعمة، حيث ارتفعت المساهمة الكلية للسياحة (المباشرة وغير المباشرة) في إجمالي الناتج المحلي القطري إلى 6.7%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى