رئيس تنشيط السياحة يبحث سبل التعاون مع «TUI» العالمية لجذب السياح إلى مصر

القاهرة_السياحة العربية 

عقد عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي اجتماعاً، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، مع Sara Lyman رئيسة الشراكة بمجموعة المبيعات التابعة لشركة TUI بالمملكة المتحدة، و Frank Broesen مدير الحسابات والشراكة الرئيسية لمجموعة TUI بهولندا، وذلك لبحث سبل التعاون خلال الفترة المقبلة لجذب مزيد من السياح إلى المقصد السياحي المصري.

ويأتي ذلك في إطار الجهود التي تبذلها وزارة السياحة والآثار لدفع مزيد من الحركة السياحية الوافدة من الأسواق الرئيسية المصدرة للسياحة إلى المقصد السياحي المصري.

وشارك في الاجتماع محمد محسن الملحق السياحي بالمكتب السياحي المصري في لندن والمشرف الإداري والمالي على المكاتب السياحية بكل من فرنسا والصين ودول الإشراف التابعة لها.

واستهل الرئيس التنفيذي للهيئة الاجتماع بالتأكيد علي حرص الوزارة ممثلة في الهيئة على التواصل والتعاون مع كبرى منظمي الرحلات والتي من بينها مجموعة TUI العالمية، وكذلك شركات الطيران المختلفة وذلك من أجل تعزيز حركة السياحة الوافدة إلى مصر وذلك من خلال تنظيم حملات ترويجية مشتركة والتركيز علي التنوع الذي يتميز به المنتج السياحي المصري.

كما أوضح التسهيلات الجديدة في إجراءات الحصول على التأشيرة السياحية إلى مصر، مشيرًا إلى الحملات الترويجية الإلكترونية الدولية التي أطلقتها الوزارة بعدد من الأسواق المصدرة للسياحة إلى مصر.

ولفت إلى أن هذه الحملات الترويجية تهدف إلى إبراز تنوع المنتج السياحي المصري والحداثة التي تتمتع بها مصر في اطار المشروعات المختلفة التي تعكف الدولة على تنفيذها مؤخرا ومنها إنشاء مدينة العلمين الجديدة.

من جانبهم، أعرب ممثلو مجموعة TUI العالمية عن حرص المجموعة على التواصل المستمر مع مسئولي وزارة السياحة والآثار المصرية والهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي لوضع خطط تعاون مشتركة ليتم تنفيذها خلال الفترة القادمة، كما أشادوا بما تتمتع به مصر من عوامل جذب سياحي يجعلها من المقاصد السياحية المميزة.

جدير بالذكر أن مجموعة TUI العالمية تعد واحدة من أكبر منظمي الرحلات علي مستوى العالم حيث تضم حوالي 1600 وكيل سياحي وتجلب سائحين من عدة دول حول العالم منها المملكة المتحدة، وهولندا، وبلجيكا، والنمسا، والسويد، والنرويج، والدنمارك، وفنلندا، وسويسرا، وفرنسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *