السياحة الدولية تستعيد 60٪ من مستويات ما قبل كورونا

القاهرة_السياحة العربية 

واصلت السياحة الدولية إظهار علامات قوية على التعافي، حيث وصل عدد الوافدين إلى 57٪ من مستويات ما قبل الجائحة في الأشهر السبعة الأولى من العام 2022.

وفقًا لأحدث مقياس صادر عن منظمة السياحة العالمية، تضاعف عدد السياح الدوليين الوافدين في الفترة من يناير إلى يوليو 2022 بزيادة تبلغ 172٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام 2021. هذا يعني أن القطاع استعاد ما يقرب من 60٪ من مستويات ما قبل الجائحة.

ويعكس الانتعاش المطرد الطلب القوي المكبوت على السفر الدولي، بالإضافة إلى تخفيف أو رفع قيود السفر. وحتى الآن أزالت 86 دولة القيود المتعلقة بـ كوفيد-19 اعتبارًا من 19 سبتمبر 2022.

قال الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، زوراب بولوليكاشفيلي: “تستمر السياحة في التعافي بشكل مطرد، ولكن لا تزال هناك العديد من التحديات، من الجيوسياسية إلى الاقتصادية. يعيد هذا القطاع الأمل والفرص للناس في كل مكان. الآن هو الوقت المناسب أيضًا لإعادة التفكير في السياحة، وإلى أين تتجه وكيف تؤثر على الناس والكوكب”.

ما يقدر بنحو 474 مليون سائح سافروا دوليًا خلال فترة الأشهر السبعة الأولى من العام الجاري، مقارنة بـ 175 مليونًا في نفس الفترة من العام 2021. وتم تسجيل ما يقدر بـ 207 ملايين سائح دولي في يونيو ويوليو 2022 مجتمعين، أي أكثر من ضعف الأرقام التي شوهدت في نفس الشهرين من العام الماضي.

ويمثل الشهران 44٪ من إجمالي الوافدين المسجلين في الأشهر السبعة الأولى من 2022. وقد استقبلت أوروبا 309 ملايين وافد، وهو ما يمثل 65٪ من الإجمالي.

أظهرت أوروبا والشرق الأوسط أسرع انتعاش خلال الفترة، حيث وصل عدد الوافدين إلى 74٪ و 76٪ من مستويات 2019 على التوالي.

واستقبلت أوروبا وافدين دوليين بنمو 190% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، فيما شهدت منطقة الشرق الأوسط زيادة في عدد الوافدين الدوليين بواقع 287٪.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *