السياحة العلاجية

«سياحة النواب» توصى بتشكيل هيئة حكومية مستقلة للسياحة العلاجية

القاهرة _ السياحة العربية 

عقدت لجنة السياحة والطيران المدني، برئاسة النائبة نورا، مساء اليوم، اجتماعًا ناقشت فيه موضوع طلبي إحاطة بشأن السياحة العلاجية والاستشفائية عالميا.
حضر الاجتماع عادل الجندى مدير عام الإدارة الاستراتيجية بوزارة السياحة، وايمان على، من المكتب الفني الخاص بنائبة الوزير لشئون السياحة، د. أحمد الأشقر، نائب مستشار وزير الصحة للسياحة العلاجية، د. إليزابيث شاكر، مسئول الاتصال السياسى بالهيئة العامة للرعاية الصحية
وأوضحت نورا على في بداية الاجتماع أن السياحة العلاجية هي أحد أهم أنماط السياحة في العالم، وأن مصر تعد من أغنى دول العالم في هذا المجال فهي بمثابة واحة للعلاج الطبيعي.
وأشارت إلى مصر تتمتع بالعديد من مقومات العلاج الطبيعي الذي يعتمد على الموارد الطبيعية مثل المناخ وينابيع المياه المعدنية وحمامات المياه الكبريتية والطين والرمال الساخنة.
وشددت نورا علي على ضرورة الاهتمام والنهوض بملف السياحة العلاجية تطبيقًا لتوجيهات السيد الرئيس بأن تصبح السياحة العلاجية المستدامة وجهة أساسية وفقًا لرؤية مصر “2030”.
وأوصت اللجنة في نهاية الاجتماع بالآتي:
تشكيل هيئة مستقلة مسؤولة عن السياحة العلاجية وتنشيطها من خلال التنسيق بين الوزارات المختلفة؛ وتيسير إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول، والإجراءات الخاصة بالمرافقين.
التركيز على الترويج والتسويق الإعلامي بجميع دول العالم، وتصميم قاعدة بيانات لأسماء المراكز الطبية المتخصصة وأخرى تخص المستشفيات؛ ليتمكن الشخص الراغب بالعلاج من الاطلاع عليها.
تعظيم الفرص الاستثمارية لهذا المنتج، والتدريب المتكافئ لكافة العاملين به، والتنسيق مع المستشار الطبى فى سفارات الدول المستهدفه لجذب السياح لعلاجهم داخل البلاد بإمداده بقاعدة بيانات متكاملة.
إقامة معرض دولى للسياحة العلاجية كل عام، والتعاقد مع شركات سياحية دولية وشركات تأمين صحي بالخارج لتوفير حزم علاجية واستشفائية لعملائها من خلال برنامج متكامل ومراكز طبية ذو جودة عالمية.
الاستفادة مما تمتلكه مصر من خبرات في خدمات الرعاية الصحية والعلاجية والمواقع الفريدة للاستشفاء، وإقامة منتجعات علاجية وتأهيلية بالقرب من مناطق الاستشفاء، لتنافس مثيلاتها بالعالم وتدعيمها بالكوادر اللازمة من الأطباء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى