سمير فرج: الاهتمام بقطاع السياحة وحده يمكن أن يغني مصر عن أي قروض أو مساعدات

القاهرة _ السياحة العربية 

عقدت اللجنة الثقافية بنادي السيارات، أمس الاثنين، ندوة شارك فيها الدكتور سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، وأدار اللقاء نبيل البشبيشي، رئيس اللجنة الثقافية بالنادي.

وقال الدكتور سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، إن الوقائع حولنا يؤكد أنه بدون قوة عسكرية واقتصادية فإن الدول تصبح عرضة لمحاولات استنزاف مواردها ولضغوط من كل الطامعين، لافتًا إلى أن مصر تسعى إلى تطوير قدراتها العسكرية بما يأخذ في حسبانه كل الاحتمالات في دول الجوار، غير أن أداتنا في حل كل النزاعات هي التفاوض والسياسة والتعاون، مؤكدًا أن الحرب دمار للجميع.

وأشار في ندوة بنادي السيارات، أمس، إلى أهمية التحركات المصرية في أفريقيا في الفترة الأخيرة، موضحًا أنه بجانب ملفات التعاون وسد النهضة فإن مصر تعي أنه قد تحدث تغيرات في مجلس الأمن في المستقبل، ويتعين أن يكون لأفريقيا تأثير قوى في المسار المرتقب، وتدرك ضرورة تعريف الأشقاء الأفارقة بخبرات مصر في هذا المجال.

قال «فرج» إن هناك أحداث عديدة جرت وتجرى منذ يناير 2011 يصعب الكشف عنها الآن أو الرد على ما يقال بشكل خاطئ حولها نظرًا لحساسيتها، لكن كل هذا التاريخ موثق ومسجل وسيظهر يومًا ما.

وأشار «فرج» إلى أن تطوير علاقة مصر مع كل من إيران وتركيا يتم بشكل محسوب، ويراعي التغيرات الإقليمية والعالمية.

وأوضح أن المشكلة الاقتصادية محل اهتمام، وأن مصر سوف تتخطاها بجهدها وقدراتها، لافتًا إلى أن العناية الرسمية والمجتمعية بقطاع السياحة وحده يمكن أن تخرجنا من الأزمة، وتغني مصر عن أي قروض أو مساعدات.

ونوه إلى أن مشروع استصلاح وزراعة 2.5 مليون فدان خضع لبحث معمق واستمع الرئيس خلال مناقشته إلى وجهة نظر 19 من أهم الخبراء المعنيين بمصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *