اخبار تهمكالسياحة السعودية

لوحات إرشادية.. حائل تشجع المواطنين على رياضة المشي

تتمتع رياضة المشي بفوائد صحية جمّة لجسم الإنسان، ومنها علاج السمنة، كونها تعمل على إنقاص الوزن لممارسها، بالإضافة إلى خفض خطر الإصابة بأمراض القلب، ‏وارتفاع ‏ضغط الدم، والكوليسترول، ‏وتصلب الشرايين، كما أنها تعزيز صحة العظام، وتمنع الإصابة بهشاشة العظام.

وتعمل رياضة المشي على تحريك جميع عضلات الجسم بدءا من عضلات القدمين، وصولاً إلى عضلات الذراعين، مما يعمل على تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم، و‏تساعد كثيرا على تحسين ‏الحالة المزاجية، والتخلص من ‏القلق، ‏والتوتر، مما يمنح ممارسيها نوما هنيئا، فضلا عن أنها تسهم في تعزيز ‏الصحة ‏العامة، وتحسن حياة الأفراد.

وتتضاعف الفوائد حينما يكون  المشي أسرع، ولمسافة أطول وبشكل متكرر، ولذا ينصح الأطباء بالمشي لمدة 30 دقيقة يوميا، ولا يشترط المشي لساعات، بل يكفي لأكثر من ١٠ دقائق باليوم، وزيادة المدة بشكل تدريجي حتى يصل إلى الهدف المرجو.

وقد استقبلت حائل ‏مرتاديها ‏من محبي وممارسي رياضة المشي من جميع الأعمار على مضامير المشاة في ساعات المساء، ‏وذلك من خلال الأماكن التي جهزتها أمانة ‏المنطقة مثل الحدائق العامة المزودة بمضامير، وأجهزة تمارين ‏لياقة، من أجل بناء أجسام قوية، والمساهمة في تعزيز ‏الصحة العامة، وتحسن حياة ‏الأفراد‏، وهذا عن طريق مسارات مخصصة لتلك الرياضة الشعبية.

وأوضح عدد من الممارسين لتلك الرياضة، أنه يوجد لوحات إرشادية في الأماكن المجهزة لهم، لتوجيه ‏وإرشاد ‏الممارسين، ومعرفة الأمتار التي يقطعونها مشياً على الأقدام، بالإضافة إلى حساب عدد ‏السعرات الحرارية ‏المحروقة من خلال المعادلات الرياضية ‏المبنية على عدد الخطوات في ‏أثناء المشي على المضامير.

وهذا يسهم في التشجيع على الاستمرار لممارسة ‏رياضة المشي، ويتضح من ذلك أن الذي يقطع ٣ أميال في الساعة يعني الميل يعادل ١٦٠٠ متر، أي أنه قطع كيلومتر ونصف تقريبًا، كما يمكن لممارسي هذه الرياضة الاستعانة بتطبيقات الأجهزة الذكية لحساب المسافة المقطوعة، والحفاظ على ‏مزاولتها بشكل يومي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى