“الرياض الخضراء”.. رفع جودة الحياة في العاصمة

انطلاقة قوية لمشاريع برنامج “الرياض الخضراء”، شملت تشجير الأحياء السكنية، والطرق الرئيسة، والحدائق الكبرى والمتنزهات الطبيعية، والمنشآت الحكومية والصحية والتعليمية، والأودية وروافدها، والشوارع والممرات.

ويسهم برنامج “الرياض الخضراء” في رفع جودة الحياة للمواطن والمقيم في العاصمة الرياض، من خلال مشاريع التشجير المختلفة، وكذلك خفض درجات الحرارة وتحسين جودة الهواء، وتحفيز الأنشطة الرياضية والترفيهية، وتحسين البيئة الحضرية، ورفع مستوى القيمة الجمالية للمدينة، وتعزيز وزيادة مواقع التنزه والترويح عن النفس، والاستدامة في تصريف مياه الأمطار والسيول، وتحفيز المشاركة المجتمعية والقطاع الخاص للإسهام في المساحات الخضراء، ورفع القيمة الاقتصادية وفرص جذب الاستثمارات.

وأشاد المواطنون بالبرنامج، وقال محمد لزهراني، أحد سكان حيّ العريجاء أثناء حضوره في المعرض المرافق لفعالية تشجير الحيّ: “إنجاز عظيم، لشعب عظيم”.

وأضاف: “سعداء بما نشاهده من إنجازات ومشاريع جبارة ينفذها برنامج الرياض الخضراء، والتي تعدّ إنجازًا عظيمًا لشعب عظيم، كما أنها أسهمت بشكل كبير في تحسين المشهد الحضري للحيّ، وأنصح الجميع بزيارة مشروعات برنامج الرياض الخضراء لمشاهدة الوجه الحقيقي للعاصمة الرياض”.

وقال المواطن ساري البراهيم، من سكان حيّ النسيم، إن مشاريع حدائق الأحياء السكنية التي نفذها برنامج الرياض الخضراء، تسهم في رفع جودة الحياة في المملكة وذات تأثير اجتماعي واضح، مستشهدًا بحديقة نفذت بجواز منزله قد عززت من ترابط وتقارب سكان الحيّ واجتماعهم بها.

وأبدت المواطنة هيفاء الشمري، أحد سكان حيّ العزيزية إعجابها الشديد بمشاريع تشجير الأحياء السكنية والمنشآت التعليمية التي نفذها برنامج الرياض الخضراء، مؤكدة بأنه كان لها الأثر الكبير على العائلات وأطفالهم، حيث وجدوا متنفسًا للترفيه والترويح عن أنفسهم، وممارسة جميع أفراد الأسرة لرياضة المشي بها، وبيئة صحية لطلاب المدارس.

ويعقد المواطنون والمقيمون آمالًا كبيرة على مشروعات برنامج الرياض الخضراء ومستقبل رفع جودة الحياة في العاصمة، وذلك من خلال تأثيره الاجتماعي في تحسين مؤشرات جودة الحياة، وتشجيع ممارسة الأنشطة الخارجية كالمشي والأنشطة الرياضية ورفع معدل المشي للفرد إلى 6000 خطوة في اليوم، وتعزيز الترابط الاجتماعي، وتحسين المشهد الحضري، وتحقيق الترابط بين عناصر الحي، مما سينعكس إيجابًا على جودة الحياة في العاصمة.

يذكر أن برنامج “الرياض الخضراء” أحد مشاريع الرياض الأربع الكبرى، حيث يستهدف تشجير ما يعادل 541 كم2، وزراعة 7.5 ملايين شجرة، وتشجير 120 حيًّا سكنيًا وفق معايير عالمية تراعي البيئة المحلية، وتنفيذ 3,331 حديقة حيّ، وتشجير 4,500 مسجدٍ، وتشجير 5,939 مدرسة، و1,665 مجمعًا حكوميًا، و387 منشأة صحية، و 2,000 موقع لمواقف السيارات، و34 حديقة كبرى ومتنزهًا طبيعيًا، و1,205 كم من الطرق الرئيسة، و4515 قطعة أرض فضاء، و4,936 كم من الشوارع والممرات، و148 كم2 من الأودية وروافدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *