الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران تجدد اعتمادها لـ “مصر للطيران للصيانة”

نجحت شركة مصر للطيران للصيانة والأعمال الفنية في اجتياز تفتيش الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران EASA للعام الـ18 على التوالي، وتم تجديد الاعتماد الذي يضعها في مصاف شركات صيانة الطائرات رفيعة المستوى ويؤكد على جودة عناصرها الفنية ومستوى الخدمة المقدمة لعملائها الحاليين ويمنحها ثقة المزيد من العملاء.
وذكرت مصر للطيران في بيان لها أن إجراءات التفتيش انقسمت إلى جزءين؛ الجزء الأول يتعلق بتعديل التشريعات الأوروبية الصادر عام 2022 والذي منحت بموجبه الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران مهلة حتى نهاية عام 2024 لشركات صيانة وعمرة الطائرات للتوافق معه، ونجحت الشركة في تحديث نظام الجودة والسلامة واجتازت هذه المراجعة بنجاح ليؤكد المفتشون تطابق إجراءات العمل بالشركة مع التحديثات الأخيرة للتشريعات الأوروبية قبل نهاية المهلة بعام كامل، فيما شمل الجزء الآخر قيام المفتشين بالتدقيق على هنجر 8000 وهنجر 7000 بالإضافة إلى عمرة الوحدات الميكانيكية وعمرة الأجهزة وعمرة محركات الطائرات؛ كما تم اختبار بعض العاملين كل فيما يخصه وذلك للتأكد من الإلمام بالنواحي الفنية والأعمال المنوط بهم تنفيذها والتأكد من وثائق الجودة المصاحبة لهذه الأعمال.
من جانبه توجه رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران المهندس يحيى زكريا بالتهنئة للعاملين بشركة مصر للطيران للصيانة والأعمال الفنية لاجتياز التفتيش بكفاءة معهودة، معرباً عن ثقته في استمرارهم في الحفاظ على أعلى مستوى فني، مؤكدا أن هناك المزيد من الجهد ينتظر العاملين بمصر لتحقيق مستوى أعلى من الطموحات في إطار رؤية الدولة المصرية للنهوض بمختلف قطاعات الدولة خاصة الاقتصادية والتي تعتبر مصر للطيران إحداها وأهمها.
وأكد رئيس مجلس إدارة شركة مصر للطيران للصيانة والأعمال الفنية المهندس وليد الخفيف، أن نتيجة التفتيش تعكس ثقة الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران EASA في القدرات الفنية للعاملين وتضع شركة مصر للطيران للصيانة في مكانة مرموقة بين شركات صيانة وعمرة الطائرات عالميًا بشهادة أكبر جهات الاعتماد، موضحاً أن التفتيش يساعد الشركة على الاستمرار في تقديم مستوى متميز من الجودة بالتطابق مع التشريعات المنظمة الصادرة عن جهات التفتيش والتعليمات الفنية الصادرة عن الشركات المصنعة للطائرات والمحركات وقطع غيار الطائرات والتأكد من تطابق الإجراءات المتبعة معها لضمان عنصري السلامة والجودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *