بين جبالها الخضراء وأجوائها الرائعة.. عيش تجربة هايكنج ممتعة في غابات عسير

تُعتبر منطقة عسير أكثر مناطق المملكة اخضرارًا وهذا ما يجعلها وجهة سياحية مفضلة لهواة الطبيعة، بانتشار غطاء نباتي كثيف يضم أشجارًا دائمة الخضرة، وتشكل قيمة سياحية وبيئية كبيرة وهامة.

وتشكل غابات منطقة عسير 80% من غابات المملكة، كما أن في المملكة ما يقرب من 2234 نوعًا من النباتات الطبيعية يرتكز 70% منها في منطقة عسير.

وقد أسهمت المحميات الطبيعية في المملكة، ومنها محمية ريدة في منطقة عسير، في الحفاظ على غطاء نباتي كثيف ومتنوع، وأنواع طيور نادرة منها طائر العقعق العسيري، كما أن العناية بالمنتزهات الطبيعية شكلت رافدًا سياحيًا مهمًا يعتمد على طبيعة المنطقة الساحرة.

وتعتبر الأشجار المعمرة المنتشرة على سلسلة جبال السروات من الحالات الفريدة والنادرة على مستوى المملكة، حيث أصبحت محط اهتمام الباحثين، ومقصداً سياحياً.

وتضم الغابات أنواع متعددة من الأشجار المعمرة أبرزها: التالقة والجُمّيز والسدر والرقاعة والحُمر (التمر الهندي) والظهيان والأثب والعدنة والصومل والحور والجوز المعروف بالقعقع، والغَرَب، واللبخ، والإبرة، حيث يبلغ تعدادها في منطقة عسير حوالي 237 شجرة تتوزع في أكثر من 55 موقعاً في محافظات ومراكز المنطقة.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *