أخبار عربية وعالمية

لتاريخه في دعم سيادة لبنان وقضايا السلام المنتدى العربي العالمي للسلام يمنح الرئيس اللبناني ميشال عون وسام السلام لـ2017 | مجلة السياحة العربية

منح المنتدى العربي العالمي للثقافة والسلام برئاسة نور الحراكي سفير المنظمة الدولية للتنمية وحقوق الإنسان ، الرئيس اللبناني العماد ميشال عون وسام السلام لعام 2017 لمواقفه الطويلة المشرفة في دعم مسيرة السلام داخل لبنان وخارجها ، حتى أطلق عليه بطل السيادة اللبنانية ، وهذا ليس من فراغ فالرجل من بداية تاريخه وكفاحه هو يعمل من أجل لبنان والحفاظ على وحدة لبنان حتى بعد أن أصبح الرئيس 13 للجمهورية اللبنانية، وهو يسعى أن تعيش لبنان عهد جديد في مختلف المجالات وراح يفتح عهد جديد وصفحة جديدة مع كل البلدان العربية ، فضلا عن حرص الرجل على إقامة السلام في منطقة الشرق الأوسط ، ودعم قضية فلسطين ومطالبته المستمرة بضروة وجود دولة فلسطينية مستقلة وعودة اللاجئين إليها .

ومن جانبه قال ” الحراكي ” في بيان صحفي إن اختيار الرئيس اللبناني ميشال عون جاء بعد مواقفه الوطنية وتاريخه المشرف في تماسك لبنان مشيرا الى انه كان له دورا كبيرا في حقبة نهاية الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990)، واعتبر بطل الكفاح ضد مرحلة الوصاية السورية حتى عودته من المنفى عام 2005.

وأوضح الحراكي أنه سيتم إرسال الوسام الى سفارة الجمهورية اللبنانية في العاصمة المصرية القاهرة ، مشيرا إلى أن هذا الوسام هو بمثابة تكريم لهذا القائد اللبناني الذي ضرب أروع الأمثلة في لم الشمل اللبناني وإنقاذ لبنان من التشتت والتفرقة وراح يعلن عن عهد جديد للجمهورية اللبنانية وراح يفتح صفحة جديدة مع كل البلدان العربية بداية من أول زيارة خارجية له للمملكة العربية السعودية والتي كانت لها مردود قوي على كافة الأصعدة العربية والدولية وكان رسالة فحواه لبنان عائد من جديد وسيفتح صفحات مع جميع البلدان العربية والأجنيه دون استثناء وهو ما جعل المنتدى يختار الرئيس ميشال عون ليكون رجل السلام لعام 2017 بمنحه وسام السلام لهذا العام والذي يمنح كل عام لشخصية تؤثر في قضايا السلام

والجدير بالذكر أن المنتدى العربي للثقافة والسلام قد منح وسام السلام لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لمواقفه النبيلة في دعم قضايا السلام وكافة القضايا العربية ، كما تم منح الأميرةهيا بنت الحسين من خلال منحها لقب سفيرة السلام وذلك لدعمها لقضايا السلام وللقضايا المرأة العربية في مختلف المجالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى