المنظمة العربية للسياحة تشارك في حفل تدشين أبها عاصمة للسياحة العربية | مجلة السياحة العربية

تشارك المنظمة العربية للسياحة في حفل تدشين مدينة أبها عاصمة للسياحة العربية لعام 2017، والذي سيُقام غداً برعاية الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز، أمير منطقة عسير، رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة، وحضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز، الرئيس الفخري للمنظمة العربية للسياحة رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

ويشارك في الحفل وزيرة السياحة التونسية سلمى اللومي، ووزير السياحة بالجمهورية اليمنية الدكتور محمد قباطي، والشيخ خالد بن حمود آل خليفة رئيس الهيئة العامة للسياحة والمعارض بمملكة البحرين، وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بالمملكة العربية السعودية وكبار المسئولين ورجال الأعمال المهتمين بصناعة السياحة.

وأوضح رئيس المنظمة العربية للسياحة الدكتور بندر بن فهد آل فهيد، أن اختيار عاصمة السياحة العربية يخضع لمعايير محددة تم إعدادها من قبل المنظمة العربية للسياحة، وأُقرت من قبل مجلس وزراء السياحة العرب، حيث يتم منح هذا اللقب للوجهة التي تطبق هذه المعايير ومن أهمها سهولة الوصول إلى الوجهة الفائزة والأمن والاستقرار، والفرص السياحية المتاحة فيها، إلى جانب مكانتها ضمن المواقع الأثرية، وتوفر البنية التحتية التي تمتلكها، والتنمية والاستثمار في الخدمات السياحية والإشغال الفندقي بالإضافة إلى آلية تنظيم وترخيص القطاع الفندقي بشكل يعكس مجموعة متكاملة ومتنوعة من العروض للزوار لكل من الفنادق والشقق الفندقية.

وتعد الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الوجهة من المعايير التي تُؤخذ بعين الاعتبار في عملية الاختيار، وتعكس تراث وثقافة الوجهة الفائزة، إضافةً إلى المعايير الأخرى مثل المناخ والمعالم الطبيعية الجاذبة للزوار العرب، وكذلك التطوير المستمر للمشروعات الاستثمارية الجديدة التي تلبي متطلبات السُيَّاح العرب وترحب بهم.

وأشار آل فهيد إلى أن هذا اللقب يهدف إلى تسليط الضوء على المدينة الفائزة بلقب عاصمة السياحة العربية ودورها في احتضان تقاليدها وتوظيف التراث الثقافي كمنصة يمكن من خلالها دفع عجلة قطاع السياحة العصرية، حيث أن العاصمة التي يتم اختيارها تحقق الكثير من العوائد الاقتصادية على بلدانها من خلال زيادة عدد السُوَّاح الى بلادها خلال تلك الفترة والتي تصل بنسب تتراوح بين 25% إلى 30%، والتي يتم استقطابهم من خلال إقامة المهرجانات والفعاليات المصاحبة لهذا الحدث، لافتاً إلى أن التبادل السياحي بين الوجهة الفائزة والدول العربية يُعد محوراً رئيسياً في معايير الجائزة، التي تُركز على كيفية دمج السياحة بين الدول العربية باستراتيجيات وأهداف محددة تُعبِّر بوضوح عن هذا المبدأ.

ورفع آل فهيد التهاني إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده، وولي ولي العهد وإلى الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، والأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز الرئيس الفخري للمنظمة العربية للسياحة رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بمناسبة حصول أبها على هذا اللقب، مؤكداً أن رعاية قيادة هذا الوطن جعل مدنها متميزة سياحياً على المستوى العربي والإقليمي والعالمي، وأن المنظمة ستقوم بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والآثار وإمارة منطقة عسير لتنظيم العديد من الفعاليات والمهرجانات السياحية والتي ستكون عامل جذب رئيسي لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *