خالد آل دغيم يكتب:تجربة فعاليات بلّحمر نموذج يحتذى به

خالد ال دغيم _ رئيس مجلس إدارة جمعية الإعلام السياحي

بلّحمر شمال مدينة أبها تُدير بوصلة الاهتمام بالمنتجات المحلية والفعاليات المتخصصة نحو المفهوم السياحي الحديث وتظل مبادرة في دعوة الناس اليها وحاضرة دائماً بعرض منتجاتها، وأصبحت بيت خبرة في التسويق لقدرات ابناءها وشغفهم بالحرف والصناعات التقليدية والمنتجات الزراعية ومنتجات الثروة الحيوانية وبأسلوب جاذب للسياح من كل مكان للإطلاع على خيرات الأرض وجهود الجميع في التنمية .

ومن خلال الجهود المبذولة على مدى سنوات في مهرجان السمن والسمين ومهرجان العنب والفواكهة الموسمية وفعاليات قرية بن عضوان السياحية والأسواق الأسبوعية في مركز صبح وسهول بلّحمر وماحوته من تنوع اقتصادي وثقافي واجتماعي الى جانب تناقل الأجيال موروث الأجداد وأصالتهم وعاداتهم وظهرت الخبرة التراكمية ووقف المسؤل معهم بالدعم والمباركة وأخذو مساحة في الإعلام بكافة وسائلة وتحقق هدف من أهداف رؤية 2030م حول جودة الحياة للأنسان والمكان واستعادت الأرض أهلها في عودة حميدة بما يعرف بالهجرة العكسية لحياة الأرياف والقرى والهجر ونمو منقطع النظير للمراكز وماحولها .


وعوداً على عقب فأن الخبرة التراكمية ظهرت جلياً في المنطقة واصبح التنوع في الفعاليات واستمراها واضح ونتمنى ان تنتقل هذه الخبرة بين المجتمعات والمراكز والمناطق ليظهر لنا فعاليات اخرى لخدمة المنتجات الوطنية المحلية وخدمة الثقافة والأصالة والموروث الذي هو مصدر فخر وقوة نعتز بها ويتم تدوير رأس المال بين كافة القطاعات لتحسين مستوى معيشة الأفراد ومجتمعاتهم.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *