خطوة جديدة.. العراق تواصل رحلة التخلص من الألغام

أطلقت وزارة البيئة العراقية الاستراتيجية الوطنية للأعمال المتعلقة بالألغام للأعوام (2023 – 2028).

وقال وزير البيئة نزار ئاميدى، ممثل رئيس الوزراء، رئيس البرنامج الوطني لشؤون الألغام، خلال الحفل الرسمي لإطلاق استراتيجية الخطة الوطنية للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق إن إطلاق الاستراتيجية الوطنية لشؤون الألغام للأعوام (2023 – 2028) تركز على محاور مهمة كمحور الإزالة والتطهير، ومحور التوعية من مخاطر الألغام والعبوات الناسفة والمخلفات الحربية، ومحور مساعدة الضحايا وتمكينهم جسدياً ونفسياً ودمجهم في المجتمع”.

وأوضح: “تمكنت الوزارة من إعداد هذه الاستراتيجية بالتعاون مع مركز جنيف الدولي والمنظمات الدولية المختصة، ما يمثل محطة مهمة في سعي جمهورية العراق الجاد لإعلان العراق خالياً من الألغام والعبوات الناسفة والمخلفات الحربية بعد عقود من الحروب ومواجهة الإرهاب الأسود”.

وأضاف: “أمر مؤسف أن يحتل العراق المراتب الأولى عالمياً في حجم التلوث بالألغام والعبوات الناسفة والمخلفات الحربية، حيث إن حجم مساحات التلوث المسجلة لدى دائرة شؤون الألغام في وزارتنا منذ تأسيسها عام 2003 حوالى (6406) كيلو مترات مربعة.. حيث تم إطلاق (3767) كيلو متراً مربعاً، ويجرى العمل حالياً على نحو (490) كيلومتراً مربعاً، أي أن المساحة الملوثة الباقية بحدود (2149 ) كيلومترا مربعا”.

وأوضح: “لقد قامت دائرة شؤون الألغام بنحو 40 ألف حملة توعوية، وبواقع أكثر من 3 ملايين مستفيدة ومستفيد مع إطلاق دائرة شؤون الألغام معياراً وطنياً في مجال مساعدة الضحايا، بشكل يمثل إضافة نوعية في عمل البرنامج الوطني لشؤون الألغام ويعتبر هو الأول من نوعه في العالم لامتثاله للمعايير الدولية والإنسانية في هذا الشأن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *