بوادي الطوقي.. محمية الملك عبد العزيز تنظم حملة تطوعية لإزالة المخلفات

نظمت هيئة تطوير محمية الملك عبدالعزيز الملكية , فعالية تطوعية لإزالة المخلفات بوادي الطوقي، الذي يقع جنوب المحمية بالتزامن مع اليوم العالمي لنظافة الأرض، بمشاركة متطوعين من أفراد المجتمع المحلي والجمعيات البيئية التطوعية، وذلك ضمن مبادرة حملات النظافة الشاملة “لتتنفس”.

وجاءت الفعالية بإشراف وتنظيم الفريق التطوعي التابع لهيئة تطوير محمية الملك عبدالعزيز الملكية، الذي تأسس في ديسمبر الماضي 2022، حيث يأتي في إطار حرصها على إشراك المجتمع المحلي في حماية البيئة وتنميتها، وتعزيز العمل التطوعي البيئي في المحمية وفق أفضل الممارسات العالمية.

وتهدف الهيئة من خلال حملات النظافة الشاملة “لتتنفس”، إلى إعادة تأهيل الأراضي المتدهورة والموائل الطبيعية، ورفع التلوث عن التربة، وحماية الكائنات الفطرية من أضرار المخلفات، فضلًا عن استعادة المشهد الجمالي للثروات الطبيعية، والتنوع الحيوي في المناطق الطبيعية، وزيادة رقعة الغطاء النباتي واستدامته، مما يُعزز من دورها الرائد في تحقيق الاستدامة البيئية لجيل اليوم والأجيال المُستقبلية.

وفي مطلع سبتمبر الحالي، أعلنت هيئة تطوير المحمية إزالة أكثر من 30 مليون كيلوجرامًا من المخلفات البيئية بأنواعها المختلفة خلال العامين الماضيين، وهو ما يتوافق مع استراتيجيتها للاستدامة البيئية، انطلاقًا من رؤية السعودية 2030 البيئية، والمستهدفات الاستراتيجية الشاملة لعام 2030 للمحميات الملكية، والتي تركز على حماية الحياة الفطرية وأنشطة التشجير وتعزيز السياحة البيئية، بالإضافة إلى مبادرة “لتتنفس” لإزالة المخلفات، وهي أحد أهم الأخطار المُهدِّدة لبيئة المحمية.

يُذكر أن محمية الملك عبدالعزيز الملكية، إحدى المحميات السبع التي أنشئت بموجب الأمر الملكي، وحاصلة على العضوية الحكومية للاتحاد الدولي لصون الطبيعة IUCN، ولها هيئة مستقلة تتولى إدارتها برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وتضم في مناطقها روضات الخفس ونورة، وجزءًا من هضبة الصمان وصحراء الدهناء، وهي مناطق تحتوي على إرث تاريخي عريق.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *