وزير السياحة يحدد أسعار تذاكر زيارة المتحف المصري الكبير

ترأس أحمد عيسى وزير السياحة والآثار، اجتماع مجلس إدارة هيئة المتحف المصري الكبير، وذلك بمقر المتحف لمتابعة آخر مستجدات الأعمال.

واستهل الوزير الاجتماع بالترحيب بالحضور، مشيراً إلى الجولة التفقدية الأخيرة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء للمتحف وحرص خلالها على الاطلاع عما يشهده مشروع المتحف والمنطقة المحيطة به من تطورات ومتابعة سير العمل به والاطمئنان على معدلات التنفيذ ووضع القطع الأثرية.

وأشاد الوزير بالجهود التي يبذلها فريق عمل المتحف لإنجاز هذا الصرح العظيم، مؤكداً أهمية التزامهم بالتوقيتات المحددة مسبقاً والجدول الزمني لتنفيذ الأعمال المتبقية.

وتحدث الوزير عن المتحف وأبرز المقتنيات والمعروضات الأثرية التي سيعرضها والتجربة السياحية المتميزة التي سيقدمها للزائرين حول العالم حيث سيكون هناك ملايين من الزائرين الذين سوف يأتون خصيصاً إلى مصر لزيارة المتحف، مشيراً إلى أن المتحف سيعرض لأول مرة المجموعة الكاملة للملك توت عنخ آمون في مكان واحد والتي تضم أكثر من 5400 قطعة أثرية.

كما أشار الوزير إلى أن المتحف سيُلقي الضوء أيضاً من خلال القطع الأثرية الموجودة بالقاعات الرئيسية على موضوعات تتعلق بالمجتمع والملكية والعالم الآخر في مصر القديمة، لافتاً إلى أن هذه القاعات الرئيسية ستعيد اتصال المصريين والأجيال القادمة بما قدمه المصري القديم للإنسانية جمعاء.

وقد تم خلال الاجتماع التصديق على محضر اجتماع الجلسة السابقة للمجلس، وكذلك اعتماد القوائم المالية المعدلة والحساب الختامي المعدل لهيئة المتحف عن العام المالي 2022-2023 بحضور أعضاء الجهاز المركزي للمحاسبات، إلى جانب إحاطة المجلس بصدور قرار الوزير الخاص بتحديد أسعار تذاكر زيارة المتحف.

 

وقام اللواء عاطف مفتاح المشرف العام على مشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة، خلال الاجتماع، بإحاطة المجلس بالموقف التنفيذي لآخر مستجدات الأعمال بالمتحف والمنطقة المحيطة به وآخر ما تم إنجازه من أعمال بالمتحف؛ والتي تشمل المبنى الرئيسي شاملًا الجزء المتحفي والخدمي، والمباني المحيطة وتضم مبنى الدخول والتذاكر، ومطعم الأهرامات، ومبنى متعدد الاستخدام، وميدان المسلة المعلقة والحدائق المحيطة، ومناطق انتظار السيارات القائمة والمستجدة والحدائق المحيطة.

كما استعرض الأعمال الجاري الانتهاء من تنفيذها، والتي تتمثل في: تجهيزات العرض المتحفي بقاعات العرض الرئيسية، ومتحف مراكب الملك خوفو والميدان الأمامي، ومناطق انتظار السيارات المستجدة والمبنى المتعدد P8 والانتظار خلف متحف المراكب، ورفع كفاءة مركز ترميم الآثار، والمبنى الإداري الجديد، بالإضافة إلى النسب التنفيذية لهذه الأعمال.

وتم أيضاً خلال الاجتماع مناقشة ما يخص أعمال نظام تشغيل التذاكر الإلكترونية، وعرض ومناقشة الرسالة الخاصة بالمتحف.

وقبل انعقاد اجتماع مجلس إدارة المتحف، وفي إطار المتابعة الأسبوعية لمستجدات الأعمال بالمتحف، عقد الوزير، اجتماعاً مع قيادات فريق العمل بالمتحف، لمتابعة مستجدات الأعمال والموقف التنفيذي للأعمال التي جاري تنفيذها والانتهاء منها، وذلك بحضور اللواء عاطف مفتاح المُشرف على مشروع المتحف والمنطقة المحيطة، واللواء هشام شعراوي رئيس مجلس إدارة شركة كنوز ، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وأحمد عبيد مساعد الوزير لشئون الديوان والوكيل الدائم للوزارة، والدكتور الطيب عباس مساعد الوزير للشئون الأثرية بالمتحف، ويمنى البحار مساعد الوزير للشئون الفنية وشئون مكتب الوزير ، والدكتور حسين كمال مدير عام شئون الترميم بالمتحف والذي شارك عبر تقنية الفيديو كونفرانس، والدكتور عيسي زيدان مدير عام الترميم ونقل الآثار بالمتحف.

وتم خلال الاجتماع استعراض آخر تطورات الأعمال بالمتحف، وما تم تنفيذه من أعمال داخل قاعات العرض الرئيسية، إلى جانب خطة نقل القطع الثقيلة التي لم يتم نقلها حتى الآن، وما تم إنجازه من تجهيزات للعرض المتحفي حتى الوقت الحالي، حيث تم الانتهاء من ٥٨ % من فتارين العرض وسيتم الانتهاء من الفتارين المتبقية في الوقت المحدد لها.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *