أخبار عربية وعالمية

جمعية صقور الأردن التعاونيه تشارك في نشاطات الإتحاد التعاوني العربي في القاهرة.

القاهرة _ السياحة العربية 

بحضور رئيس الإتحاد التعاوني العربي الدكتور أحمد عبد الظاهر عثمان ومدير عام المؤسسة التعاونية الأردنية عبد الفتاح الشلبي وعدد من الجمعيات التعاونية شاركت  جمعية صقور الأردن التعاونيه ممثلة برئيسها المهندس أكرم البطوش في الدورة التي عقدها  المركز العربي للتطوير الإداري والتعاوني التابع  للاتحاد التعاوني العربي في مجلس الوحدة الاقتصادية والعربية والتي جائت تحت عنوان “المهارات الإشرافية في المنظمة التعاونية”.

وقال البطوش نشكر المؤسسة التعاونية الأردنية ممثله بمديرها عبد الفتاح الشلبي لإتاحة الفرصة لجمعيتنا للمشاركة في هذه الدورة العامة لتطوير العمل التعاوني بما يخدم المجتمع المحلي ويعود بالنفع على أعضاء الجمعية التعاونية.

وثمن البطوش جهود المؤسسة التعاونية الأردنية وكوادرها الإدارية ومكاتبها في المحافظات والتي تتابع العمل التعاوني ليكون ناجحا مفيدا للمجتمع وأعضاء التعاونيات وقال البطوش نتطلع بكثير من التفاؤل إلى مخرجات تخدم تطوير القطاع التعاوني في الأردن والعالم العربي من خلال الاتحاد التعاوني العربي وجهوده التي هي محط تقدير واحترام .

كما شكر البطوش رئيس الإتحاد التعاوني العربي الدكتور أحمد عبد الظاهر عثمان على جهود الاتحاد في خدمة العمل التعاوني العربي من خلال  التنسيق بين التنظيمات والاتحادات التعاونية العربية ونشر الوعى التعاونى وتشجيع وتدعيم نشاط التدريب والتعليم التعاونى الذي يدعم تنمية التكامل التعاونى بين الاقطار العربية والعمل على تأسيس جمعيات تعاونية عربية مشتركة.

ويذكر أن جمعية صقور الأردن التعاونيه التي مقرها مدينة العقبة تملك رؤية إبداعية يقوم عليها فريق من الأعضاء والاداريين والموظفين  نقلت الجمعية إلى آفاق النجاح المستمر مما مكنها من تحقيق عوائد اقتصادية كبيرة وانتشرت اجتماعيا على مساحة الوطن عبر دخولها  مجال السوق  متعدد المجالات حتى أصبحت  انموذجا فريدا  للجمعيات  التعاونية  ذات الشمولية  في البرامج  والأهداف والمخرجات.

وتمضي جمعية صقور الاردن التعاونية في العقبة في تنمية وتطور المجتمعات و تعزيز التوسع في تقديم الخدمات و المشاريع الربحية ذات الجدوى الاقتصادية مع مراعاة تنفيذ المشاريع ذات المسؤولية الاجتماعية، من خلال خطط استراتيجية مستدامة و فريق عمل مؤهل تحكمه قيم الشفافية و المسؤولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى