جزيرة “الجفتون” محمية طبيعية فى قلب “البحر الأحمر”

كتبت : شيماء سيف 

 

على بعد 11 كيلو مترًا من شواطئ مدينة الغردقة، تقع جزيرة الجفتون الكبير، الجنة التى لم يرها إلا القليل من المصريين، تمتلك شواطئ من طراز خاص، صافية مائها، يومياً تذهب إليها العشرات من اللنشات السياحية لقضاء يوماً على شواطئها .

تعد جزيرة الجفتون الكبير، هى الجزيرة الأكثر رواجاً سياحياً، بالنسبة لجزر مدينة الغردقة، حيث تنطلق يومياً العشرات من اللنشات السياحية إليها وعلى متنها المئات من السياح من المصريين والأجانب.

وتمتلك تلك الجزيرة الشهيرة بالبحر الأحمر، عدد من المطاعم والكافيهات مختلفة، تابعة للشركات السياحية المنظمة للرحلات البحرية، والتى يقضى السياح من المصريين والأجانب يوماً كاملاً على متنها، ويقومون بتناول وجبة الغداء على متنها، والمشروبات .

من الناحية البيئية، يقول الباحث البيئى أحمد غلاب، أن جزيرة الجفتون الكبير تبلغ مساحتها أكثر من 17 كيلو مترًا مربعًا، والمعلنة قانونياً كمحمية طبيعية، وتبعد عن شاطئ مدينة الغردقة تقريباً 11 كيلو مترًا، وموقعها من خط العرض 22.57 :13 :27 وخط طول 40.54 :55 :33.

وعن الحيوانات البحرية والطيور التى تقطنها أكد غلاب، أن هناك أعدادًا كبيرة من الطيور والذى يعتبر بعضها مهدد بالانقراض مثل العقاب النسارية والنوارس ذات العيون البيضاء (العجمة)، والتى تقوم بالتعشيش عليها، مؤكدًا أنها تحتوى فى المنطقة الشمالية والشرقية لها على أماكن التعشيش السلاحف وعلى الأخص السحلفاة صقرية المنقار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *